__________________________________________________________________________________________________________________________
1


الشباب لم ينجحوا في أن يلعبوا دوراً مهما سواء كان سياسياً أم اجتماعياً أم تنظيمياً .
خالد محمد لولاتي : النظام له يد في هذه الانقسامات و الانشقاقات داخل القوى الكوردية (+ملف صوتي)

2012-05-15

خاص بولاتي

اعداد : هوشين عمر 

في سياق استمرارها جمع الآراء بعد طرها لمسألة الانشقاقات و الانقسامات داخل الأحزاب و القوى الشبابية الكوردية ، موقع ولاتي يلتقي هذه المرة الأستاذ خالد محمد الذي يقول حول هذا الموضوع أن النظام له يد في هذه الانقسامات و الانشقاقات داخل القوى الكوردية .

و يضيف الكاتب الكوردي خالد محمد حول سؤال عن زيادة الانقسامات في هذه الفترة داخل الأحزاب الكوردية : هذه الانقسامات تأتي في سياق خطة طويلة الأمد ، و قد تم التخطيط لها على مدى 10 سنوات على الأقل من قبل النظام ، كما أراه أمراً طبيعياً حين يقوم نظام بهذا  حتى يقوم بالتقسيم داخل الأحزاب الكوردية .

يستمر الأستاذ محمد قائلاً : رغم ذلك يجب ألا ننسى بأن أحزابنا أيضاً تتحمل مسئوليه هذه الانقسامات و ذلك حين لم تستطع حماية نفسها من ألاعيب النظام ، و حتى الآن الكثير من أحزابنا لم تستطع أن تلعب ذلك الدور المهم و البارز .

و حول سؤال متعلق بأن الكثير من سكرتيريي و رؤساء الأحزاب يتم  دفاعاً عن مصالحهم الشخصية يقول خالد جميل محمد : حقيقة يجب أن ننظر إلى هذه المسألة نظرة موضوعية ، فليس جميع من في هذه الأحزاب سيئين و سلبيين ، فهناك الكثير من الناس الوطنيين الموجودين داخل هذه الأحزاب و هم محل تقدير و احترام ، و لكن هناك أيضاً – بلا شك – داخل هذه الأحزاب من يريدون زيادة تأزيم هذه الحالة لتسيير مصالحهم الشخصية .

و إجابة على سؤال عن زيادة نسبة هذه الانقسامات مع بداية الثورة السورية يقول الأستاذ خالد : نعم ، فظاهرة الانقسام و التشرذم داخل القوى الكوردية قد زادت مع بداية الثورة ، و أنا ككاتب كوردي أدعو جميع الأحزاب الكوردية الصغيرة – القليلة العدد – لتنضم للأحزاب الأخرى .. نحن كمستقلين حاولنا مراراً تقريب هذه الأحزاب من بعضها و لكن لم نستطع تحقيق شيء بخصوص ذلك لوجود الكثير من الخلافات و المشاكل بين هذه الأحزاب ، و في كثير من الأحيان المصالح الشخصية هي التي تحول دون الوصول لأي اتفاق .

أما حول ما إذا كان يرى أي بديل للحركة الكوردية الحالية يجيب الكاتب الكوردي : في الحقيقة اتضح أن تجربة الشباب السياسية تجربة ضعيفة ، و الشباب أظهروا أنفسهم في البداية على أنهم سيقدمون أفضل مما لدى الأحزاب و لكنهم لم يشهدوا تطوراً في ذلك و تحولوا من تنسيقية إلى عشرة تنسيقيات ، كما بدورهم حصل بينهم الكثير من الانقسام .. الشباب لم ينجحوا في أن يلعبوا دوراً مهما سواء كان سياسياً أم اجتماعياً أم تنظيمياً . 



عدد القراءات : 455

 

 

الأكثر قراءة
الكورد سيحرزون أكبر مكاسب من الصراع الطائفي في المنطقة
آلدار خليل يدعو أطراف المجلس الوطني الكردي إلى الالتزام باتفاقية دهوك واحترامها
قيادي في TEV-DEM لولاتي: عبد الحكيم بشار لا يمثل صوتا كرديا أصيلا
قيادي كوردي لولاتي: بعض أحراب المجلس تختلق المشاكل بغية التهرب من المواجهة كاستحقاق نضالي
قيادي كوردي لولاتي: تنفيذ اتفاق دهوك سيستقطب عشرات الآلاف للتطوع بغية مواجهة الهجمات المعادية
اسماعيل حمى لولاتي: الإصرارعلى تمثيل الكوردستاني بمقعد واحد في المرجعية تجاوز على قرارات المجلس الكوردي
ازدياد حدة المشاحنات الفيسبوكية بين النشطاء الكورد بعد معركة كوباني


كيف تقيمون دور القوى الكوردستانية في غربي كوردستان منذ اندلاع الثورة السورية؟
سيئ 78 %
جيد 16 %
لا أدري 2 %
3 %
عدد الاصوات: 1004

1

1

Welati ©

1

contact@welati.net

1

جميع حقوق النشر محفوظة لشبكة ولاتي 2011